مرض السكري قد يتسبب في السكتة القلبية

0
0
115

هو مرض العصر، إنه داء السكري، مرض مزمن وغير معد ويصيب جميع الأشخاص بمختلف الأعمار وتزداد معدلات الإصابة به بتقدم العمر. الدكتور برادة كوزي محمد هشام، اختصاصي في التغذية وداء السكري والكولسترول والسمنة، يعرفنا عن أسباب المرض ومضاعفاته وكيفية العلاج منه.

ما هو تعريف داء السكري؟

مرض السكري من الأمراض الشائعة على مستوى العالم، وهو مرض مزمن  يتميز بزيادة مستوى السكر في الدم نتيجة لنقص نسبي أو كامل في الأنسولين في الدم، أو لخلل في تأثير الأنسولين على الأنسجة، مما ينتج عنه مضاعفات مزمنة في أعضاء مختلفة من الجسم.
والأنسولين هو هرمون يفرز من خلايا بيتا في البنكرياس، ويتكون من سلسلتين من الأحماض الأمينية، مرتبطتين بروابط كيميائية حتى يصبح فعالا، ويمر في الكبد، حيث يدمر 50% من الأنسولين المفروز. والأنسولين ضروري للجسم كي يتمكن من الاستفادة واستخدام السكر والطاقة في الطعام.

أنواعه : السكري من النوع الأول أو السكري لدى الأطفال:  هو مرض يقوم الجهاز المناعي خلاله بإتلاف خلايا بيتا في البنكرياس، لأسباب غير معروفة ولم يتم تحديدها حتى الآن. عند الأطفال، تجري عملية الإتلاف بسرعة، وتستمر من بضعة أسابيع حتى بضع سنين. أما عند البالغين، فقد تستمر سنوات عديدة. السكري من النوع الثاني أو سكري البالغين: هو مرض يتم خلاله تدمير وإتلاف خلايا بيتا في البنكرياس لأسباب وراثية، على الأرجح، مدعومة بعوامل خارجية. هذه العملية بطيئة جدا وتستمر عشرات السنين.

إن احتمال إصابة شخص يتمتع بوزن صحي وبلياقة بدنية جيدة بمرض السكري ضئيل، حتى وإن كان لديه هبوط في إفراز الأنسولين. أما احتمال إصابة شخص سمين لا يمارس نشاطا بدنيا بمرض السكري فهو احتمال كبير، نظرا لكونه أكثر عرضة للإصابة بمقاومة الأنسولين، وبالتالي بمرض السكري.

مرض السكري من النوع 1 قد يصيب الإنسان في أية مرحلة من العمر، لكنه يظهر، في الغالب، في سن الطفولة أو في سن المراهقة. اما مرض السكري من النوع 2، فهو الأكثر شيوعا، يمكن أن يظهر في أي سن ويمكن الوقاية منه وتجنبه، غالبا.

ما هي أعراضه؟

تختلف أعراض السكري تبعا لنوع السكري. وأحيانا، قد لا يشعر الأشخاص المصابون بـ “مقدمات” السكري أو بالسكري الحملي، بأية أعراض إطلاقا. أو قد يشعرون ببعض من أعراض السكري النمط الأول والسكري النمط الثاني أو بجميع الأعراض.

من أعراض مرض السكري :

  • العطش
  • التبول كثيرا، في أوقات متقاربة
  • الجوع الشديد جدا
  • انخفاض الوزن لأسباب غير واضحة وغير معروفة
  • التعب
  • تشوش الرؤية
  • شفاء (التئام) الجروح ببطء
  • تلوثات (عدوى) متواترة، في: اللثة، الجلد، المهبل أو في المثانة البولية.

ما هي أسباب وعوامل داء السكري؟

يوجد العديد من الأسباب التي تجعل الشخص معرضا للإصابة بمرض السكري، والتي يجب أن يعرفها الجميع كي يحافظوا على أنفسهم من الإصابة بمرض السكري وهي: قلة الحركة والنشاط، ولعب التمارين الرياضية التي تساعد على وقاية الجسم من الأمراض.

زيادة الوزن بشكل كبير، والذي في الغالب يكون سببه تناول الكثير من السكريات والدهون.

إذا كان أحد أفراد العائلة مصابا بالسكري، فإنه من الممكن أن ينتقل السكري بالوراثة.

العمر له دور أيضا، فكلما تقدم الإنسان في العمر يكون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري.

ما هي مضاعفاته؟

مضاعفات مرض السكري: الإصابة بزيادة نسبة السكر في الدم بشكل مفرط أو نقصانه بشدة.

حدوث أضرار في العين ومستوى الرؤية للإنسان المصاب.

الإصابة بمشاكل في الكليتين وحدوث أضرار بهما.

الإصابة بأمراض الأعصاب المختلفة.

التعرض لمشاكل العظام والمفاصل والشعور بالآلام فيها.

حدوث أضرار في كف القدم وقد يتعرض الشخص لبتر أحد أصابعه.

الإصابة بضرر في الفم ومشاكل متعددة في الأسنان واللثة.

كيف يكون العلاج؟

توجد علاجات مختلفة لمرض السكري يمكن للمريض أن يتعالج بها ومنها:

أخذ إبر الأنسولين لتنظيم نسبة السكر، وذلك يكون في النوع الأول غالبا.

تناول أدوية تساعد المريض على تنظيم نسبة السكر في الدم وعدم ارتفاع السكري المفاجئ.

اتباع نظام غذائي صحي مليء بالخضروات الطازجة والفواكه والابتعاد عن تناول الدهون والسكريات.

ممارسة الرياضة وخصوصا رياضة المشي كي يبقى الجسم نشيطا وصحيا.

يجب أن يتابع المريض حالته أولا بأول ويقيس نسبة السكر في الدم يوميا، وذلك بتوفير جهاز قياس السكري في المنزل.

وعند شعور المريض بأي أعراض تعب فيجب عليه أن يقيس نسبة السكر في الدم ويتخذ الإجراءات الوقائية كي لا يتعرض لنوبة سكر أو أي مضاعفات خطيرة قد يصاب بها، لأن مرض السكري قد يتسبب في إصابة الشخص بالسكتة القلبية أيضا، ومشاكل في القلب، وقد يتعرض إلى الإصابة برعشة في القدم أو اليد أو أي مشكلة من مشاكل الأعصاب المختلفة.

من أكثر المضاعفات الخطيرة التي تصيب مريض السكري هي الإصابة بأمراض الكلي والتعرض إلى تدمير الكليتين، والحاجة إلى غسيل الكلي في المستقبل، ويجب أن يكون المريض حريص جدا على الالتزام بالابتعاد عن أي شيء قد يجعله يتعرض للإصابة بمضاعفات مرض السكر أو حدوث نوبة سكر له، لأن هناك بعض الأشخاص إذا تعرضوا لنوبة سكر ولم يكن لديهم من يسعفهم في الوقت المناسب فقد يؤدي ذلك إلى وفاتهم، أو الإصابة بعلة ومرض آخر خطير قد يعطل حياتهم ويجعلهم يعانون من التعب والألم لفترات طويلة.

ويفضل أن يتم نشر التوعية بين الناس حول مرض السكري كي يتعرفوا إلى المرض وكيفية الوقاية منه، فذلك بالتأكيد سوف يحد كثيرا من إصابة الناس بمرض السكري، ويجعلهم أكثر تجاوبا للعلاج عند إصابتهم به.

يصاب الكثير من الأشخاص بمرض السكري بسبب عاداتهم اليومية الخاطئة ونظام طعامهم غير الصحي، وذلك بالتأكيد يزيد من احتمالية إصابتهم بمرض السكري، ولكن عندما يكون الإنسان واعيا ومتطلعا على المرض يستطيع أن يعدل نظام حياته بشكل أفضل كي يتجنب الإصابة بمرض السكري في المستقبل، وإذا أصيب به سوف يكون قادرا على التغلب عليه والحد من مضاعفاته.

يشعر الكثير من الناس بالحزن وعدم التفاؤل عند معرفتهم أنهم مصابون بمرض السكري ويستسلمون للمرض، أو هناك أشخاص لا يهتمون كثيرا بالمحافظة على صحتهم ولا يتبعون نظاما صحيا كي يجنبهم حدوث مضاعفات المرض ويستهترون كثيرا بصحتهم، ولكن ذلك كله خطأ، ويجعل الإنسان يتعرض للكثير من الأمراض والمشاكل الكبرى، التي قد لا يمكن علاجها إذا تمكنت في الجسم في المستقبل.

تحميل المزيد في الصحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

هذه هي اول اعراض السرطان…لاتجهليها أبدا!

  هذه هي اول اعراض السرطان…لاتجهليها أبدا!       …