بالفيديو| أربعة شيوخ أشهر من نار على علم سقطوا على رؤوسهم بسبب مواقفهم السياسية

0
0
129

لم يخطأ أحدهم حينما شبه السياسة بـ”السلك العريان”، يُصعق كل من يقترب منها، خاصة إذا كان تخصصه بعيد كل البعد عنها، لكن الأهواء السياسية تغلب أحيانا، فينزلق صاحبها في منحدر لا رجعة منه، ويبقى موصومًا بانتمائه السياسي، مهما حاول من خلال تصريحات إعلامية أن ينفي حسابه على تيار سياسي بعينه، ويثبت أن الأمر مجرد آراء عابرة، قد تكون في لحظات اندفاع، أو في وقت سادت فيه الضبابية الرأي العام، واختلطت فيه الأمور على أصحابها.

4 من كبار المشايخ سقطوا في منحدر السياسة، وفقدوا جزءًا كبيرًا من شعبيتهم الجارفة، يرصدهم لكم (التحرير – لايف) في التقرير التالي..

1- محمد حسان
كانت له الريادة في إحياء الدور الدعوي للجماعة السلفية، من خلال الظهور في برامج الإعلام على القنوات الدينية قبل سنوات، ثم تدشينه لقناة “الرحمة”، التي بفضلها حقق جماهيرية طاغية، وأصبحت دروسه في المساجد حدث ينتظره الجميع، فأسر قلوب الملايين بأسلوبه الرقيق، ودموعه التي لم يكن يقدر على امتلاكها في كثير من المواقف.

بدأت علاقة الشيخ محمد حسان بالسياسة بشكل لافت بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، فداعبه وأمثاله من السلفيين حلم إقامة دولة إسلامية تطبق شرع الله، أشبه بدولة الخلافة، وعليه كثّف “حسان” من ظهوره الإعلامي، داعيًا الجماعة السلفية إلى دعم الإخوان المسلمين فقال خلال لقاء له على قناة (الجزيرة) القطرية في مارس 2011: “أرى أن الإخوان المسلمين بما لهم من خبرة سياسية من خلال العمل في البرلمان على مدار سنوات، أنهم أجدر الناس على الدخول هذه المرحلة، ويجب أن يكون هناك تلاحم بينهم وبين السلفيين”.

مع ترشح محمد مرسي لرئاسة الجمهورية، وهب الشيخ نفسه لدعمه بشكل كامل، سواء من خلال حضوره مؤتمراته الدعائية، أو من خلال ظهوره على منبره (الدعوي) في قناة الرحمة، والتي قال على شاشته بالتزامن مع المرحلة التانية من الانتخابات الرئاسية 2012: “منذ أكثر من 30 سنة وأنا أسير على طريق الدعوة، أنصر دين الله وشريعته بكل ما أملك، ومن خلال علمي فإن مقاصد الرئاسة هي إقامة الدين، من هذا المنطلق أؤيد بقوة ووضوح أخي الدكتور محمد مرسي في الجولة الثانية لإعادة الانتخابات، وأدعو الله أن يوفقه، وأسأل الله أن يعينه على إقامة دين الله”، ومن هنا أصبح “حسان” نجمًا في سماء أنصار الجماعة، يحملونه على الأعناق أينما رأوه، ويهللون (تكبيييير.. الله أكبر).

سقط مرسي، واعتصم الإخوان في رابعة والنهضة، وتولى الشيخ زمام المبادرة لحقن الدماء، وتوسط بين الجماعة والدولة لإنهاء الأزمة، لكن الحلول التي أتى بها لقادة الجماعة لم تلق استحسانهم، واتهموه بالعمالة للدولة، وتحول (التكبير) إلى سُباب وشتائم يرسلها أنصار الجماعة إليه في كل مناسبة يظهر خلالها اسمه.

خسر حسان أنصار الفريقين، واُتهم بالانتماء المزدوج، فأصبح من وجهة نظر البعض الإخواني الذي جنده السيسي، أو (السيساوي) الذي تآمر على الإخوان، وسقطت شعبيته، وأصبحت صورته التي تظهر على قناة الرحمة مجرد صفحة يمر عليها المشاهد ليقلب إلى أخرى.

2- محمود المصري
تزاحم الشيخ محمود المصري مع “حسان” في اجتذاب قلوب الجمهور على القنوات الفضائية، وتمكن من احتلال مرتبة متقدمة في نفس المشاهد، وحصد من الجماهيرية ما ليس بالقليل، إلا أنه انزلق كزميله في منحدر السياسة، وردد الكلام ذاته بأن الإخوان المسلمين أكثر خبرة من السلفيين، وعليه ينبغي دعمهم للأسباب ذاتهن وذلك بعد ثورة 25 يناير، وذلك خلال استضافته في قناة (مصر 25)، الذراع الإعلامي للجماعة.

3- عمرو خالد
لم يحصد داعية إسلامي شهرة كالتي نالها الدكتور عمرو خالد، الذي تحول إلى ظاهرة في أواخر التسعينيات، فأصبح حديث الشباب، ومرشدهم إلى طريق الهداية، ووصل صيته إلى علاء مبارك شخصيًا، نجل الرئيس الأسبق، والذي قيل أنه خرج من مصر بعد أن ملك بأسلوبه عقل نجل الرئيس ووجدانه، فالتزم دينيًا وأطلق لحيته.

عاد (خالد) إلى مصر، ونشط بعد ثورة 25 يناير، ودشن حزبه (مصر المستبقل) في 2012، وانخرط في الحياة السياسية، بل وطالبه البعض بالترشح إلى منصب رئاسة الجمهورية، وقال حينها: “يجب أن نحترم الإخوان المسلمين فقد تعرَّضوا إلى مواجهات شديدة مع النظام السابق وضحوا تضحيات كبيرة، حقهم اليوم أن يخرجوا إلى النور ويتحركوا بقوة لتحقيق أهدافهم بالشكل الشرعي الصحيح”.

انقلب (خالد) على الإخوان، ولم يعترض على ما جرى في 30 يونيو، وهو ما أصاب الإخوان بخيبة أمل كبيرة، فانقلبوا بدورهم أيضا عليه، وبدأوا ينشرون مقطع فيديو له تحت عنوان (عمرو خالد يحرض الجيش على قتل الثوار)، لمجرد أن الجهة التي بثت هذا المقطع كانت الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، وتبين فيما بعد أنه كان يحفز الجنود للدفاع عن أرض سيناء، لكن تهمة (الخيانة) ظلت تلاحقه من أنصار الإخوان، وتهمة (الأخونة) تلاحقه من أنصار دولة 30 يونيو، الأمر الذي أجبره على الاعتكاف بعيدًا عن الإعلام.

4- حسين يعقوب

يعقوب

(أنت صليت على النبي؟)، جملة اشتهر بها الداعية السلفي محمد حسين يعقوب بين محبيه، وتمكن عن طريق أسلوبه المرح في اقتحام أفئدة المشاهدين، فنال ما ناله من الشهرة، ثم أصابته لعنة السياسة بعد سقوط حكم مبارك، وتأييده جماعة الإخوان، ودعم استراتيجيتها السياسة في التعامل مع المشهد حينها، من التصويت على الدستور بـ(نعم) حتى انتخابات الرئاسة، ثم نزل بين أنصار الإخوان في مظاهرات الدفاع عن مرسي، واستقبلوه استقبالًا حافلًا، ثم ظهر لاحقًا ليقول: “إن الإخوان ليسوا ملائكة، وأيضًا ليسوا شياطين، وإنما بث بعضُ الإعلام الفاجر كراهيةَ الإخوان بالعمل على غسيل مخ المصريين ليل نهار”.

تعرض يعقوب للتضييق من جانب وزارة الأوقاف، ومُنع من صعود المنبر، كما خفت ظهوره تليفزيونيًا حتى يومنا هذا.

تحميل المزيد في مشاهير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

بالخطوات.. سلمى رشيد تعرفك على أسهل طرق رسم الآيلاينر

View this post on Instagram اصلا انا خطيييرة فالايلاينر وفي اقل من دقيقة شكون البنات كتعرف…