“مشيتي فيها” بين النقد البناء والهدام

0
0
139

 

 

لقيت الكاميرا الخفية المعروضة على “القناة الثانية” خلال شهر رمضان تتبع جمهور واسع من المشاهدين إلا أن ذلك لم يجعلها في غنى عن الانتقادات بين من يتهمها بفبركة المشاهد وبين متهميها  بتقديم مبالغ مالية خيالية للمشاهير الذين يقع عليهم الاختيار وكذا مسالة تكرار المقالب لان المتتبع عندما يشاهد مقلبا متكررا تكون المتعة اقل من الاستمتاع بمقالب متجددة أكثر إبداعا في حين يرها الطرف الأخر من الجماهير فسحة لترويح عن النفس .

وبين النقد البناء والهدام تبقى الكاميرا الخفية” مشيتي فيها” من البرامج التي لقيت نجاحا على “القناة الثانية” في السنوات الأخيرة ولعل سر نجاحها يعود إلى مدى تأثير المشاهير الذين يتم اختيارهم على الجمهور المغربي أمثال بطلي مسلسل  “سامحيني” وكذا بعض المشاهير المغاربة والمشارقة دون إغفال أهمية الدقة في دراسة المقالب التي يوقع فيها بالضحايا.

تحميل المزيد في مشاهير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

بالخطوات.. سلمى رشيد تعرفك على أسهل طرق رسم الآيلاينر

View this post on Instagram اصلا انا خطيييرة فالايلاينر وفي اقل من دقيقة شكون البنات كتعرف…